التخطي إلى المحتوى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نتعرف اليوم على ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره وما هي الأحكام والشروط والعديد من الأشياء والمعلومات الأخري التي نتعرف عليها في هذا المقال، حيث أن أمر القبور والبرزخ هو من العلوم الغيبيه التي صدر فيها العديد من كلام ربنا تبارك وتعالى وأحاديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، تابعونا.

ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره

ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره
ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره

البعض من الناس يتسائل عن ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره من قبل أي شخص وهل بالفعل الميت يشعر بهذا الأمر، بالطبع الميت يشعر بالحي إذا زار قبره ويسمعه ويأنس أو يتألم فقط، لكن لا يقدر الميت على أن يفعل شئ أو أن يعمل بوصية ما من الحي، وإذا قال الحي له لا تنس أن تجيب الملكين أن الله ربي والإسلام ديني ومحمد صلى الله عليه وسلم هو رسولي، هو لا يقدر على فعل ذلك ولكن ما ييسر له هذا هو عمله.

وإذا قال له الحي أدع الله لي هو لا يستيطع أن يدعو الله له أو يفعل شئ من هذا الأمر، وهناك أحاديث عن هل الميت يشعر بمن يزوره في القبر، وعن ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره ، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الميت، “أن الميت يسمع قرع نعالهم إذا انصرفوا”، رواه البخاري ومسلم، وقال أيضاً الحبيب الصادق ” فيسمع صوت نعل من دفنه”.

وعن ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره ، قال عمرو بن العاص رضي الله عنهما لمن حضروه حينما كان يموت “إذا دفنتومني فأقيموا حول قبري قدر ما نحر جزور ويقسم لحمها حتى أستأنس بكم” رواه مسلم، والمقصود منه أن أن يمكث هولاء حول قبره قدر المدة الزمنية التي يحتاجها نحر الجزور وتوزيعها، وذلك حتي يستأنس بهم، فإذا أنس أستطاع أن يجيب الملكين عند سؤالهم له، واكن لم يأمر بنحر الجزور.

شاهد أيضا :  زيارة القبور وهل يشعر بها الميت

هل يشعر الميت باهل بيته

كما تعرفنا على ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره نتعرف الآن على شعور الميت بالأشخاص وهل حقاً يشعر بأهل بيته، روي البخاري حديث عن قول رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام “إن الميت ليعذب ببعض بكاء أهله عليه”، وليس المقصود من هذا الأمر معاقبة الميت على بكاء أهله عليه، ولكن القصد في هذا الأمر أن الميت يتألم، حيث لم يقصد النبي العقاب ولكنه قصد الألم بما يحدث من بكاء الأهل على الميت.

وعن شعور الميت و ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره ، قال أبن القيم رحمه الله “لو أن أهل القبور لا يشعرون بالزائر لما صح تسميته زائراً، فإن المزور إن لم يعلم بزيارة من زاره لم يصح أن يقال زاره، هذا هو المعقول من الزيارة عند كل الأمم”، ولكن أمور البرزخ وأمور القبر هى من الأمور الغيبيه التي لا يعلمها إلا الله “وما أتيتم من العلم إلا قليلاً”، ولا يعرف أحد من البشر شئ عن هذا إلا من كلام الله أو كلام سيدنا رسول الله.

أحبائي في الله قبل أن ننتهي من مقال اليوم، نتمنى من الجميع الهداية وأن لا نضع نفسنا في هذا الموقف العصيب الرهيب في القبر، وأن نعمل صالحاً يرضاه الله تعالى ويجعلنا من الصالحين، وبهذا ننهي مقال اليوم حول ماذا يحدث للميت عند زيارة قبره ، شاركوا المقال لعله يكون صدقة جاريه لنا حينما نموت وتفارق روحنا الدنيا وتذهب للمولى تبارك وتعالى، في رعاية الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *