التخطي إلى المحتوى

أهلاً ومرحباً بكم محبي ومتابعي موقعنا الكرام، حديثنا اليوم عن كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة أو كفارة الافطار في رمضان بشكل عام، ومن المعروف لدي المسلمين أن الله سبحانه وتعالى قد حرم عليهم فعل المعاصي بشكل عام، وخاصة في نهار شهر رمضان المبارك حيث تكون المعاصي أكبر وأعظم، وبالتالى لابد من الجميع الحذر حتى لا يفسد صيامه، تابعونا سوف نتعرف على المزيد.

كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة

نتحدث اليوم أحبائي في الله عن كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة ، خاصة أن الصيام في شهر رمضان واجب على كل المسلمين لأن دينهم يحثهم على هذا الأمر بقول الله سبحانه وتعالى ونبيه سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، وأن الإفطار في شهر رمضان المبارك بدون عذر مقبول وبدون أن يكون رغماً عنا، هو من كبائر الذنوب عن الله تعالى ويجب التوقف عنه مع قضاء كفارة وقضاء الأيام التي فطرنا بها.

كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة
كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة

وكفارة هذا الأمر بحسب كلام الشيوخ والفقهاء من كلام ربنا تبارك وتعالى وكلام نبيه الصادق، أول شئ هو عتق رقبة مؤمنه، وهو الأمر الذي لا يوجد في عصرنا الحالي، وبالتالي نلجئ للحل الثانى من كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة أو الإفطار في الشهر الكريم دون عذر وهو صيام شهرين متتاليين، وإن لم يكن الشخص قادراً على ذلك يكون عليه أن يطعم ستين مسكيناً بحسب ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ولا ينسي الشخص أن يكون يومه الذي يقضيه خالياً من الذنوب والمعاصي والخطايا، وأن يكون مملوء بالإستغفار التوبة لله تعالى بيقين صادق وقلب صادق لعدم الرجوع لهذا الأمر مرة أخري، وأن يلتزم الشخص بقراءة القرآن والصلاة والصيام والذكاة، فإن الحسنات يذهبن السيئات، وأن الله سبحانه وتعالى غفور رحيم يغفر للجميع ما داموا يستغفرون، وهو أخر شئ في كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة.

شاهد أيضا :  لماذا اكل لحم الابل ينقض الوضوء

كيفية اطعام 60 مسكين

كما تعرفنا على كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة لابد من التعرف على كيفية قضاء الكفارة وكيفية إطعام ستين مسكيناً ، حيث لابد من إطعام ستين مسكيناً سواء كانوا مجتمعين أو متفرقين، ولم يحدد الدين المقدار المقدم من الطعام لكل مسكين، ولكن وجبة واحدة وكاملة تكون كافية، وقد قدر البعض من العلماء هذا الأمر بصاع أو صاع ونصف من الأرز أو شئ أخر حلال من فضل الله علينا.

وكان هناك حديث عن هذا الأمر وعن الرجل الذي جاء للرسول يقول أنه جامع زوجته في نهار رمضان فماذا يفعل لكى يكفر عن هذا الأمر، قال له سيدنا محمد هل تقدر على عتق رقبة مؤمنه قال لا، قال هل تقدر على صيام شهرين متتاليين قال لا، قال هل تقدر على إطعام ستين مسكينا قال لا، فذهب النبي ثم عاد ومعه وعاء به تمر وقال له تصدق به، وتابع كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة.

نضيف عن الحديث أن هذا الرجل قد قال للنبي أعلى أفقر مني اتصدق يا رسول الله “أي إنه لا يوجد أفقر منه ليتصدق عليه”، فضحك النبي وقال أطعمه أهلك، وهذه أخر ملاحظات في مقال اليوم عن كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة.

أحبائي في الله لقد إنتهي مقالنا اليوم عن كفارة الافطار عمدا في رمضان عند الشيعة ، لا تنسوا مشاركة المقال عبر مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، وراسلونا في حال وجود أي استفسار عن هذا الأمر أو أمور أخري في الدين، إلي اللقاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *