التخطي إلى المحتوى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نتحدث اليوم أحبائنا عن كفارة افطار يوم في رمضان بعذر ، حيث أن الله تعالى أمر المسلمين في كل أنحاء العالم بالصوم في شهر رمضان، وذلك لأن الصوم هو أحد الفروض التي كتبها الله تعالى على المسلمين، وسوف نتعرف اليوم على كل شئ حول كفارة الافطار في رمضان بعذر ، وكفارة الافطار في رمضان دون عذر ، تابعونا.

كفارة افطار يوم في رمضان بعذر

كفارة افطار يوم في رمضان بعذر
كفارة افطار يوم في رمضان بعذر

تختلف الأعذار في كفارة افطار يوم في رمضان بعذر ، وإذا كان العذر شرعي ورغماً عن الشخص فلا يوجد على الشخص كفاره في هذا اليوم، إلا أن يستغفر الله ويتوب إليه توبة نصوحة ويقضي هذا اليوم وهو على يقين أن الله سبحانه وتعالى سوف يغفر له، وأن الله يعذره إذا كان هذا الأمر ليس بيده حيله فيه، ولكن هناك أعذار لا تستحق أن يقال عنها أعذار، وفي تلك الحالة لن يكون الافطار في رمضان بعذر.

ولكن إذا كان الشخص لديه عذر شرعي معروف لدي الله ونبيه وأهل العلم والإيمان ولدي الناس أنه عذر شرعي لا حرج عليه، وهنا يقضي الشخص اليوم دون أي إثم أو معصيه في هذا، ويكثر من قراءة القرآن الكريم والاستغفار لله تبارك وتعالى فإن هذا هو المنجي من عذاب الآخرة، فإن الحسنات يذهبن السيئات، وأن يكون الشخص تائب لله بقلب صادق حتى يغفر الله له، وتابع كفارة افطار يوم في رمضان بعذر.

ولكن هناك شئ أخر في ترك الصيام في رمضان وهو بدون عذر، وهنا يدخل الشخص في الكفارة لليوم والقضاء، وكما وضح نبينا الصادق أن كفارة اليوم هي  من ثلاثة أشياء وهم لغير العذر وليس كفارة افطار يوم في رمضان بعذر وترتيبهم هو : عتق رقبة مؤمنه أو صيام شهرين متتاليين، ومن لم يقدر يمكنه إطعام ستين مسكيناً عن كل يوم بقدر صاع ونصف لكل مسكين من الأرز أو التمر أو أي شئ من خيرات الله.

شاهد أيضا :  طريقة مجربة للحمل بتوأم ذكور

كفارة افطار رمضان عمدا

كما تعرفنا على كفارة افطار يوم في رمضان بعذر ، الآن نتعرف على كفارة افطار رمضان عمدا ، من أفطر على الحلال الطيب مثل الماء أو الخبز وهكذا، يكون عليه أن الصيام لقضاء هذا اليوم ودفع الكفارة عنه كما وضحنا خلال الفقرات السابقة من هذا المقال، وهي أول شئ عتق رقبة مؤمنه، وهذا الأمر لم يعد موجود في الوقت الحالي، ثاني شئ هو صيام شهرين متتاليين ومن لم يقدر يطعم ستين مسكيناً كما وضحنا.

بينما من افطر على المحرمات والعياذ بالله مثل الخمر أو الزنى نسأل الله تعالى ان يعيذنا من كل هذا، سيكون عليه أن يجمع بين الكفارة والصيام والتوبة إلي الله تعالى بشكل كامل لأن هذا من كبائر الذنوب عند الله وعقاب هذا الأمر شديد لدي المولي تبارك وتعالى، ونسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يسترنا ويستر نسائنا وأخواتنا من ارتكاب الذنوب، وهو أخر شئ في مقال كفارة افطار يوم في رمضان بعذر.

أحباب المصطفي عليه الصلاة والسلام، لقد إنتهي مقالنا اليوم الذي يتحدث عن كفارة افطار يوم في رمضان بعذر ، تابعونا من أجل المزيد من المقالات التي تتحدث عن كفارة الصيام والتي تجدونها في موقعنا التالي، ونسأل الله تعالى أن ينجينا وإياكم من عذاب جهنم وأن يجعلنا من الصالحين، شاركوا المقال لكي يصل للجميع وتكون صدقه جاريه لنا حينما نموت، في رعاية الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *