التخطي إلى المحتوى

حوار بين اربعة اشخاص عن بر الوالدين ، دائماً لغة الحوار بين الأشخاص هي ما تبين ما هو الصواب وما هو الخطأ، ولكن لغة الحوار الأفضل تكون من النوع السهل والبسيط وبمنتهي الاحترام المتبادل بينهم، حيث نري الناس في يومنا هذا يفرضون رأيهم على الأخر بالسب واللعن والعياذ بالله، ولكن لكي تفرض رأيك على الأخر لابد أن تقنعه وأفضل إقناع ممكن هو بالاحترام والحوار البسيط والعادي بين كل الناس وأكثرهم.

حوار بين اربعة اشخاص عن بر الوالدين
حوار بين اربعة اشخاص عن بر الوالدين

حوار بين اربعة اشخاص عن بر الوالدين

نقدم لكم حوار بين اربعة اشخاص عن بر الوالدين وهو حوار مفيد جداً يمكن أن يستخدمه الناس في مواضيع التعبير أو يخرج منه الجميع بالعبر وأهمية الوالدين في حياة كل شخص وكيف كان لهم الدور الكبير في خروج الشخص للدنيا واهتمامهم به لا يقل حتى يموت أو يتوفون هم، والحوار هو كالتالي:

محمد يدخل على أصدقائه وهو جالسين في مكان عام ويقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحمد وعلي وحسن: وعليكم بالسلام ورحمة الله وبركاته، محمد: ماذا تفعلون؟، هم علي يريد أن يشتري هدية عيد الأم لوالدته ويحدثنا عن كيف اهتمت به منذ الصغر، محمد: بالطبع كل أم تهتم بولدها منذ صغره وحتى عندما يكبر ويتزوج مهما كان عمره يظل في نظرها هو الطفل الصغير الذي تعبت فيه وحبها له لا يقل أبداً.

حسن لـ علي: اعتقد أن محمد سوف يكون هو الخيار الأمثل في مساعدتك لشراء الهدية المناسبة، علي: نعم في رأيك ماذا أشتري يا محمد؟، محمد: الهدية لا تقاس بالثمن يا علي اشتري ما تريد من أجل والدتك أنت أعلم بذوقها وما يعجبها أكثر منا وإني أقول لك ان كل ما سوف تشتريه له وإن كان قليل جداً سوف يعجبها، ولكن من الأفضل أن تشتري هدية لها وهدية لوالدك لقد تعب هو الأخر في تربيتك، هم: أحسنت.

شاهد أيضا :  قصة خيالية بالفرنسية للسنة الثانية متوسط

حوار بين اربعة اشخاص عن بر الوالدين طويل

احمد: وهو حزين: والدتي توفت للأسف ولا أقدر أن أقدم لها شيء، محمد: بالعكس يا احمد أنت تقدر أن تقدم لها الكثير من الأشياء حتى وإن كان الله تعالى توفاها وهو أمر لا نقدر على قول شيء به، يمكنك أن تهديها صدقة جارية على روحها حتى وإن كانت جنيه واحد تضعه في يد طفلة صغيرة تحتاجه أو ست عجوز هذا الجنية بالنسبة لها لا تقدر على توفيره وهو نعمه، تقدر على زيارتها وقراءة الفاتحة والدعاء.

ولابد أن تُكثر من الدعاء لها في كل وقت وأن تواسي والدك فإنه لا يريدك أن تري جرح قلبه، نعم هي والدتك ولكنها الفتاة التي أحبها والتي عاش من أجلها وتعب لكي يحصل عليها، أحمد يبكي ويضمه كل الأصدقاء ويقولون نحن معك ولن نتركك أبداً، سوف نذهب مع علي الآن ونختار الهدايا معاُ لكل أم، ونحن في الطريق سوف نتصدق على روح أم احمد وندعو لها الله عز وجل رحمها الله تعالى وأسكنها الجنة.

كيفية الحفظ السريع وعدم النسيان – مقالة جديدة

حوار عن بر الوالدين سؤال وجواب

حسن: أريد أن أسأل عن أمر، هل كرم الله الوالدين؟، محمد: نعم لقد كرمهم الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم، حسن وماذا قال الله تعالى؟، محمد: بسم الله الرحمن الرحيم “وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”، فقد وصانا الله عز وجل أن نعتني بوالدنا لأنهم اعتنوا بنا من قبل كثيراً، حسن: صدق الله العظيم سوف أفعل دائماً وأبداً إن شاء الله تعالى ولن أجعلهم يغضبون مني.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية حوار بين اربعة اشخاص عن بر الوالدين نتمنى أن يكون الموضوع قد أعجبكم، لا تنسو ترك تعليق أسفل هاته الصفحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *