التخطي إلى المحتوى

ماذا يقال عند ذبح العقيقة هو سؤال يدور في بال كل من يريد ذبح أضحية لكي يعق عن شيء معين، وقد ورد من قبل أصحاب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأهله أحاديث حول هذا الأمر وهو ما سنتعرف عليه في هذا المقال إن شاء الله تعالى، حيث يفعل الناس هذه الأمور من أجل أن يحفظ الله عز وجل بيتهم ويحفظ من يُعق عنه وكل شيء بيد الله عز وجل، والعقيقة فعلها الكثير من الناس في العصر القديم ومنهم رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام حينما عق عن الحسن والحسين رضي الله عنهم.

ماذا يقال عند ذبح العقيقة
ماذا يقال عند ذبح العقيقة

ماذا يقال عند ذبح العقيقة

جاوب كل من فقهاء المالكية وفقهاء الشافعية وفقهاء الحنابلة أنه يستحب للذابح أن ينوي حين يذبح أنها عقيقة عن شخص ما، وأن يقول بعدما يسمي الله وقبل أن يذبح “اللهم منك ولك هذه عقيقة فلان ابن فلان” وهذا ما ورد عن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، وإن نوي أيضاً ولم يذكر أسم المولود لا حرج في ذلك، ولكنه الأصح والأكمل أن يذكر أسم المولود ووالده إن استيسر كما فعل النبي الصادق صلى الله عليه وسلم، وهو ما وضحه العديد من الشيوخ القدام في الدين الإسلامي رحمة الله عليهم والشيوخ الحاليين.

والحديث الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم عن ماذا يقال عند ذبح العقيقة هو أن الصادق عليه الصلاة والسلام قال “اذبَحوا على اسمِه وقولوا: بسمِ الله، اللهُ أكبَرُ، [اللهمَّ] منك ولك، هذه عقيقةُ فلانٍ” وإن قال ابن فلان يكون أصح وأكمل إن شاء الله تعالى، وكان النبي الكريم صلى الله عليه وسلم قد عق عن ولديه الحسن والحسين رضي الله عنهم حينما كانوا صغار وقال القول الذي ذكرناه في الحديث السابق بجانب التسمية قبل الذبح وقول بسم الله، الله أكبر.

شاهد أيضا :  دعاء لمحبة شخص معين لي

تفسير حلم ذبح الخروف وخروج دم – مقالة جديدة

شروط ذبح العقيقة

ماذا يقال عند ذبح العقيقة يختلف بعض الشيء عن شروط ذبح العقيقة ولكن كل منهم يرتبط بالآخر كثيراً، حيث ذهب أهل العلم في موضوع من يعق عن المولود إلا ثلاثة أقوال مختلفة، القول الأول هو من يعق عن المولود من تجب عليه نفقته، من ماله وليس من مال المولود، وهو الأمر الذي ذهب إليه القول من قبل الشافعية، والمقصود في هذا الأمر أن من يعق عن المولود هو الذي يكون ملتزم بنفقته ومن مال هذا الشخص وليس من مال المولود.

بينما فذ مذهب المالكية قيل أن شروط ذبح العقيقة أن يعق الأب فقط عن المولود، وإن كانت الأم والأب منفصلين فلا حرج على الأم أن تعق عن ولدها تقبل الله منها، وهذا القول أيضاً هو المعتمد عند الحنابلة، والأمر الثالث والأخير من شروط العقيقة بحسب مذهب الشوكاني أن يعف عن المولود غير والدة وليس شرط أن يكون فقط الوالد ولا من تجب عليه نفقة المولود، ولكن لم يورد عن النبي الصادق صلى الله عليه وسلم أي شيء حول هذا الأمر والله أعلم بكل شيء.

كيف تجعل الدجاجة تبيض بيضتين في اليوم – مقالة جديدة

وقت ذبح العقيقة

البعض من الناس يفضل أن يكون وقت ذبح العقيقة يوم الجمعة والأفضل ربما يكون ذلك بالفعل، ولكن الأجمل من كل ذلك توزيع الضحية التي يعق بها عن الولد أو غيره على الفقراء والمساكين فهذا له أجر كبير عند الله عز وجل وهو سبحانه وتعالى قادر أن يجازينا خير ما عملنا، نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتقبل منا ويرحمنا اللهم آمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *