التخطي إلى المحتوى

هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء ، اختلف كثير من علماء الدين حول مسالة هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء فمنهم من اجاب بنعم إستنادًا على احاديث نبوية، واخر من اجاب بكلمة لا استنادا إلى احاديث شريفة، ولان كثير من الاشخاص يتسألون ايضا على يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء؟ حرصنا ان نقدم للجميع الإجابة الكافية بالبراهين والأحاديث الشريفة في “عرب وود”.

هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء
هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء

سنجيبكم تاليا حول هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء.

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: الرقيه الشرعيه عن الحسد

هل يجوز الغسل بدون وضوء

فكثير من الاشخاص يكتفون بالاستحمام ويشيروا انه يغنى عن الوضوء، ففي رأى علماء الدين ان يتوضاالمسلم ثم يغتسل إذا كان المقصود من الغسل التطهير من الجنابة تأسيا بالرسول صلى الله عليه وسلم فان اغتسل غسل الجنابة ناويا الطهارة من الحدثين الاصغر والاكبر اجزاه ذلك، اما إذا كان الغسل عاديا او مستحبا كغسل الجمعة او للتبريد فانه لا يغنيه عن الوضوء بل لابد من الوضوء قبله او بعده لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقبل الله صلاة احدكم إذا احدث حتى يتوضأ متفق على صحته، وكذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقبل صلاة بغير طهور ولا صدقة من غلول اخرجه مسلم في صحيحه، وهذا الحديثان يدلان على وجوب الوضوء سواء كان قبل الغسل او بعده فلا تقبل الصلاة بدون وضوء.

هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء

لا يعتبر الاستحمام المباح أو المستحب تطهرا من الحدث الاصغر إلا إذا قام الشخص بالوضوء كما شرع الله تعالى في أياته الكريمة لقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم يا ايها اللذين امنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وايديكم إلى المرافق وامسحوا بروسكم وارجلكم إلى الكعبين صدق الله العظيم سورة المائدة الأية رقم ٦، واما إذا كان الاستحمام والغسل من جنابه او نفاس او حيض  ونوى المغتسل الطهارتين دخلت الصغرى في الكبرى  لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما الاعمال بالنيات وإنما لكل أمرئ ما نوى متفق على صحته.

هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء

هل الاستحمام يغنى عن الوضوء للصلاة

ومن خلال هذه الأحاديث والآيات الكريمة التي تؤكد ان رسول الله دعا إلى الوضوء قبل الاستحمام والغسل من الجنابة ووجوب الوضوء قبل او بعد الغسل المباح والعادي فلا تقبل صلاة بدون وضوء فالغسل لا يغنى عن الوضوء

فكل الأحاديث تدعوا إلى الوضوء قبل او بعد الغسل سواء كان غسل من جنابة او غسل مستحب.

نُرشح لكم هذا الموضوع الهام أيضًا: ايات السحر والحسد مكتوبه

هل الغسل يغنى عن الوضوء؟

أجمع علماء الدين ان الاستحمام إن كان عن جنابة فانه يجب الوضوء قبله بالغسل الشرعي ويمكن عدم الوضوء بعده لقوله تعالى ان كنتم جنبا فاطهروا فان كان على الشخص جنابة وانغمس نهر او في بركة او ما شبه ذلك ونوى بهذا الغسل رفع الجنابة واستنشق وتمضمض فيرتفع عنه الحدث الاصغر والاكبر، لان الله سبحانه وتعالى لم يوجب عند الجنابة إلا ان نطهر ونغتسل أي ان نعم جميع الجسد بالماء غسلا، والافضل ان المغتسل من الجنابة التوضأ اولا حيث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغسل فرجه بعد ان يغسل كفيه ثم بعد ذلك يتوضأ وضوء للصلاة، ثم بعد ذلك يفيض الماء على راسه، وإذا ظن انه اروى بشرته أفاض الماء عليه ٣ مرات، ثم يغسل باقي جسمه، اما إذا كان الاستحمام للتبريد والتنظيف فانه لا يكفى عن الوضوء لان ذلك ليس من العبادة، ويعتبر الاستحمام العادي من الامور العادية وعلى كل حال الاستحمام للنظافة لا يجزئ عن الوضوء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *