التخطي إلى المحتوى

تعريف الخوف فى علم النفس ، حاول الكثير من علماء النفس البحث عن تعريف الخوف فى علم النفس، والتعرف على أسبابه وأنواعه، وكيفية علاجه، بما يحافظ على التخلص من المشاكل الناتج عنه، ليضمن للشخص حياة ممتعة بدون مشاكل، ولذلك سنعرض كل ما يخص تعريف الخوف فى علم النفس، في “عرب وود“.

تعريف الخوف فى علم النفس
تعريف الخوف فى علم النفس

تعريف الخوف فى علم النفس

يشعر الشخص بارتباك وتوقع حدوث أمر سيء والترقب لحدوث هذا الشىء فى القريب العاجل، وعادة ما يكون هذا الشىء ليس له علاقه بالواقع، ويكون فى متخيلة الشخص فقط، والذي ينتج عند الشخص الشعور بالخوف، وارتباك فى أفكاره، مما يجعله ينعزل عن الآخرين، ويحدث له مشاكل كبيرة، ويؤدى إلى عجز الشخص عن التفكير بشكل إيجابى، كالخوف من الموت أحد الأحباب والتى تجعل الشخص ينتظر حدوث هذا الشيء، مما يجعله يفتقر الأمان النفسى ودائما حزين وفى حالة توتر نفسى كبيرة، وللك يبحث العديد من الأشخاص عن علاج للتخلص من الخوف.

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: افضل عدسات طبية لضعف النظر

مظاهر الخوف

أنواع الخوف فى علم النفس

يوجد نوعين من الخوف التى يشعر بها الأشخاص وذكروا فى علم النفس وهما:-

1- الخوف
المرضى أو الرهاب، وهو شعور الشخص بالخوف الدائم من كافة الأشياء، وذلك نتيجه تعرضه لحادث أو موقف مرعب، جعله يخاف من الأماكن الظلمة، وتوقع حدوث الأشياء بشكل سلبى، وهذا الخوف يمنع الشخص من القيام بالعديد من الأعمال.

2- الخوف
الموضوعى، وهنا يعانى الشخص من الخوف من الأشياء الطبيعية أو الحقائق الموضوعية، كالخوف من الحيوانات أو الأماكن المرتفعة وغيرها من الأخطار التى تحيط من الإنسان، وهذا الخوف الطبيعى والذى يعتمد على المواقف الطبيعية.

أسباب الخوف النفسي

يوجد مجموعة من الأسباب التى ذكرها علم النفس التى تشعر الأشخاص بالشعور بالخوف، وتكون هذه الأسباب:-

1- أسباب فطرية والتى تتمثل فى  الخوف من الأشياء الطبيعية والفطرية كما كانت عليه البشرية  كالخوف من الأصوات العالية أو الأضواء العاليه والأماكن الضيقة وهذا الخوف يكون طبيعى ويشعر به جميع الأشخاص.

2- الخوف المجرد من الأشياء، أو من المستقبل أو التعرض لحادث أو غيرها من أشكال الخوف، أو الخوف من التعرض للإيذاء وغيرها من الأفكار السلبية التي يضعها الإنسان فى عقله وتجعله يشعر بالخوف بطريقة مبالغ فيها.

تعريف الخوف من الله

يمثل الخوف من الله أهم الأمور التي يخاف منها الإنسان طوال حياته، بحيث أنه يوجد مجموعة من الأشخاص على زيادة شعورهم بالخوف من الله وعذابه وغضبه على الأشخاص، وهؤلاء المجموعة التي اصطفاها الله بالإيمان، فهم الذين يخافون معصية الله لذلك يحاولون القيام بالطاعات من أجل الحفاظ على طهارة النفس والسعادة في الدار الآخرة والفوز بالجنة، بينما الأشخاص الذين يعصون الله  ويحبون الشهوات فهم لا يخافون المعصية عذابه ولذلك تسود قلوبهم وتظلم حياتهم، لذلك فهؤلاء يحتاجون إلى من ينصحه ويعيدهم إلى طاعة الله والخوف منه بما يرضى الله ليفوز بالجنة.

نُرشح لكم هذا الموضوع الهام أيضًا: تجربتي مع زيت الزيتون للاسنان

الخوف عند الأطفال

يعد الأطفال هم الأكثر شعورا بالخوف من الكبار، نظرا لأنهم يخافون من كل ما حولهم، فيخافون من الًأوات المرتفعه والظلام والمرتفعات والأماكن الضيقة، وغيرها من الأشياء التى تجعلهم يشعرون بالخوف، ويتزايد هذا الخوف كلما كبر الطفل بحيث يخاف من ردود أفكار الأسره سواء من الضرب أو الإيذاء من الأم أو الأب أو المعلم وغيرها من الأشياء التى تجعله يخاف،  وكذلك الخوف من التعرض لحادث أو الخوف من افتقاد أحد من الأشخاص الذين يحبهم أو الأصدقاء.

وفى النهاية يجب الاشارة إلى أن تعريف الخوف فى علم النفسي يختلف من شخص لأخر حسب كل حالة وشعور الشخص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *