التخطي إلى المحتوى

علاج الرهاب الاجتماعي والخوف ، حاول العديد من الأطباء النفسيين وضع علاج الرهاب الاجتماعي والخوف بطريقة متاحة لجميع المرضى الذين يعانون من ظاهرة الرهاب الاجتماعي والخوف، وخاصة للأطفال والمراهقين، نتيجة العديد من الأسباب الاسرية والبيئة المحيطة بهم، لذلك نرصد علاج الرهاب الاجتماعي والخوف بكافة التفاصيل في “عرب وود“.

علاج الرهاب الاجتماعي والخوف
علاج الرهاب الاجتماعي والخوف

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: كيف تتخلص من الخوف من الناس

علاج الرهاب الاجتماعي والخوف

يوجد مجموعه من الخطوات التي تساعد الشخص الحصول على أفضل علاج للرهاب الاجتماعي والخوف، للتخلص من مشكلة والحفاظ على حياة كريمة وممتعه.

1- التشخيص الجيد لحالة الشخص، للتأكد من أنه يعاني الرهاب الاجتماعي والخوف، وليس هناك مرض أخر نفسي أيضا كالوسواس وغيرها من الأشياء فعقب التشخيص يعرف السبب ويساعد في العلاج الفعال والمناسب.

2- المواجهة، فيجب مواجهة المريض مع الأشخاص والأسباب التي تجعله يشعر بـ الرهاب الاجتماعي والخوف، من أجل ثبوت أن مخاوفه ليس لها دليل واضح وخاطئة، والتي تساعده على تكوين علاقات جيدة، والمشاركة الاجتماعية سواء الأسرية أو في العمل، مع مساعدة على تكوين علاقات جديدة.

3- تقديم الدعم والتأكيد على عدم فشله، فيجب الإشادة بما يقوم به الشخص وأنه ليس فاشل من أجل القضاء على أفكاره السلبية وجعلها أكثر إيجابية، لدعمه ومشاركة على الاندماج.

4- مساعدة على التواصل المستمر مع الآخرين والتأكد من شفائه التام من الرهاب الاجتماعي والخوف.

وفى النهاية يجب أن يتم استشارة طبيب نفسي للحصول على علاج الرهاب الاجتماعي والخوف المناسب لحالته، لمساعدة الأشخاص على مواجهة مشاكلهم.

مفهوم الرهاب الاجتماعي والخوف

هو شعور الفرد بخوف غير طبيعي وليس له دليل أو سبب واضحه لهذا الخوف، فهذا الخوف نتيجة تخيلات في عقبا الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي والخوف، نظرا لأنه يشعر بالقلق بشكل كبير والتوتر في الأماكن المفتوحة وفي التعامل مع الأخرين، خوفا من التعرض للنقد أو التجريح، فيشعر بعدم القدرة على التواصل معهم، أو إقامة علاقات اجتماعية سليمة، مما يتسبب في إحداث مشاكل في حياتهم سواء في عدم توصيل أفكاره وتنفيذ المهام المكلفة بها يفت مهام عمله، بالإضافة إلى فشله في عدم تكوين علاقات جديدة أو المشاركة الاجتماعية، لذلك نجد الشخص يرغب في الانعزال والوحدة، ودائما يضع أفكار سلبية عن المحيطين به وأن نظاراتهم مجرد تجريح ودليل على فشله وعدم قدرته على إنجاز مهامه، لذلك يجب علاج هذا الرهاب الاجتماعي والخوف، حفاظا على حياة الشخص وتعديل سلوكه للطريق السليم، وذلك تحت استشارة طبيب نفسى ودعم الأسرة والأصدقاء له نجاح علاجه.

نُرشح لكم هذا الموضوع الهام أيضًا: اسباب الخوف والقلق بدون سبب

أعراض الرهاب الاجتماعي والخوف

يوجد مجموعة من المظاهر على الشخص الذي يعاني من الرهاب الاجتماعي والخوف، والتي تؤكد على إصابته بهذا المرض، بحيث يظهر هذا في شكلك-

– الشعور بالتوتر والارتباك التلعثم وعدم القدرة على الكلام، فتجد الشخص يشعر بحالة كبيرة من الارتباك والتوتر والتي تظهر على أعضاء جسمه سواء يده أو الجسد.

– الخوف من المشاركة الاجتماعية، في الحفلات والمناسبات العائلية والعمل، من أكثر الأشياء التي يكرهها صاحب مرض الرهاب الاجتماعي والخوف، نتيجة خوفه من تكوين علاقات مع الآخرين، وعدم قدرة على تواصل النقاش مع الأشخاص، فهو يشعر بخفقان في القلب ورعشة في اليدين وتعرق فيهم أيضا وقد يصل الأمر إلى الشعور بالغثيان والدوخة أيضا، مما يحاول العزلة والوحدة والابتعاد عن المشاركات الاجتماعية.

3- الشعور بالفشل وعدم الرغبة في المحاولة، فنجد الشخص الذي يعاني من الرهاب الاجتماعي والخوف، دائما يشعر بالفشل ولا يرغب إجراء أي محاولات متكررة، بلدية أفكار سلبية عن نفسه والمحيطين به، مما يجعله يرفض اقامة علاقات جديدة أو الإقدام على انجاز مهام منفردا بدون مساعدة الأخرين، وليس لديه القدرة في التعبير عن أفكاره وآراءه بحرية، فهو خائف من المحيطين به بشكل دائم.

وفي النهاية نكون قد تحدثما بإستفاضة عن علاج الرهاب الاجتماعي والخوف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *