التخطي إلى المحتوى

دعاء لرد كيده الأعداء والظالمين ، كثير من الناس يتعرضون لظلم من الاعداء والظالمين، ولفضل الله العظيم يوجد مجموعة من الادعية سنعرضها لكم في هذا المقال لقولها لرد كيد الاعداء والظالمين، ويعتبر دعاء لرد كيده الأعداء والظالمين من الادعية العظيمة الذي يجب ان يقال في المهمات الصعبة، ويعد دعاء لرد كيده الأعداء والظالمين له دور كبير في دفع الضرر عن الشخص وعن جميع المؤمنين من شياطين الإنس والجن وينبغي ان يقصد به القربة لله تعالى، وفي “عرب وود” سوف نتعرف على هذا الدعاء.

دعاء لرد كيده الأعداء والظالمين
دعاء لرد كيده الأعداء والظالمين

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: تفسير حلم الدعاء على شخص بالسوء

دعاء لرد كيده الأعداء والظالمين

هذا الدعاء قد دعا به الهادي عليه السلام على المتوكل لعنة الله بهذا الدعاء فعجل الله هلاك الظالم سريعا، ودعاء لرد كيده الأعداء والظالمين موجود في كتاب مهج الدعوات لشمس السالكين إلى الله، وموجود ايضا في كتاب بحار الانوار للعلامة المجلسي.

نُرشح لكم هذا الموضوع الهام: تفسير حلم الدعاء على شخص بالشر

نص دعاء لرد كيده الأعداء والظالمين

اللهم إني فلان ابن فلان، عبد من عبادك نواصينا بيدك، تعلم مستقرنا ومستودعنا، وتعلم متقلبنا ومثوانا، وسرنا وعلانيتنا، وتتطلع على نياتنا وتحيط بضمائرنا علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه، ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره، ولا يتطوى عنك شيء من امورنا ولا يستتر دونك حال من احوالنا، ولا لنا منك معقل يحصننا ولا حرز يحرزنا، ولا هارب يفوتك منا، ولا يمتنع الظالم منك بسلطانه، ولا يجاهدك عنه جنوده، ولا يغالبك مغالب بمتعة، ولا يعارك متعرر بكثرة انت مدركه اين ما سلك وقادر عليه اين لجا فمعاد المظلوم منا بك، وتوكل المقهور منا عليك ورجوعه إليك ويستغيث بك إذا خذله المغيث، ويستصرخك إذا قعد عنه النصير، ويلوذ بك إذا نفته اللافنية، ويطرق بابك، إذا اغلقت دونه الابواب المرتجة، ويصل إليك إذا احتجبت عنه الملوك الغافلة تعلم ما حل به قبل ان يشكوه إليك، وتعرف ما يصلحه قبل ان يدعوك له، فلك الحمد سميعا بصيرا لطيفا قديرا، اللهم إنه قد كان في سابق علمك ومحكم قضائك وجارى قدرك وماضي حكمك، ونافذ مشيئتك في خلقك اجمعين سعيدهم وشقيهم وبرهم وفاجرهم ان جعلت لفلان أبن فلان على قدره فظلمني بها وبغى على لمكانها، وتعزز على بسلطانه الذي حولته إياه، وتجبر على بعلو حاله التي جعلتها له وعره املاؤك له واطغاه حلمك عنه، فقصدني بمكروه وعجزت عن الصبر عليه، وتغمدني بشر ضعفت عن احتماله، ولم اقدر على الانتصاف منه لذلي، ولم اقدر  على الانتصار منه لضعفي، فوكلته إليك، وتوكلت في امره عليك، وتوعدته بعقوبتك وحذرته سطوتك وخوفته نقمتك، فظن اتن حلمك عنه من ضعف وحسب، انه إملائك له من عجز ولم تنه واحدة عن اخرى، ولا انزجر عن ثانية بأولى، ولكنه تمادى في عيه وتتابع في ظلمه، ولج في عدوانه، واستشرى في طغيانه، جرأة عليك يا سيدى وتعرضا لسخطك الذى لا ترده عن الظالمين وقلة اكتراث يباسك الذى لا تحبسه عن الباغين فها أنا دا يا سيدى مستضعف في يديه مستضام تحت سلطانه، مستدل بعنانة مغلوب مبغى على معضوب وجل خائف مروع مقهور قد قل صبري وضاقت حيلتي وانغلقت على المذاهب إلا إليك وانسدت عليا الجهات إلا جهتك، والتبست على أمورى في دفع مكروهة عنى واشتبهت على الآراء في إزالة ظلمه، وخذلني من استنصرنه من عبادك، واسلمني من تعلقت به من خلقك طرا، واستشرت نصيحي فأشار إلى بالرغبة إليك، واسترشدت دليلي فلم يدلني إلا عليك، فرجعت إليك يا مولاي صاغرا راغما مستكينا عالما انه لا فرج إل عندك ولا خلاص لي الا بك وبك ينتهى الامر كله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *