التخطي إلى المحتوى

ومن الحب ماقتل الحلقة 100، في بداية الحلقة 100 من مسلسل ومن الحب ماقتل الجزء الثاني، مع انبارونا تحاول شرد قصة كافيا لذا تابعو معنا آخر أحداث مسلسل ومن الحب ماقتل وكذا التصافيل النصية لمسلسل ومن الحب ماقتل الحلقة 100 الجزء الثاني.

ومن الحب ماقتل الحلقة 100 الجزء الثاني حلقة اليوم الخميس 5-1-2017

ومن الحب ماقتل الحلقة 100، تشرع انوبرونا في سرد قصة كافيا رغبة منها في الانتقام من لاكش فتقول أنها منذ زمان كانت وأخوها معهم في البيت بعد موت والدهم الذي كان صديق دورجا براساد فأخذهم دورجا لتربيتهم و في احد الايام كانت تلعب مع لاكش هي كانت ذات طابع إجرامي.

حيث قتلت خادم حيث طلبت منه الصعود على الكرسي و ربط رباط حول عنقه في المروحة و هو كان قلقا لكنها قالت له الآ يخاف و فجأة أخذت الكرسي و مات الخادم، و بدت سعيدة بما فعلته أما لاكشي فبدأ يصرخ و نادى أمه و أبوه وجاء الجميع رأوا هذا المنظر، ومن الحب ماقتل الحلقة 100.

ومن الحب ماقتل الحلقة 100، و اضطروا أن يخبروا الشرطة و أخذتها هي و اخوها و قبل أن تذهب قالت انا أكرهك سا لاكش و توعدته بالانتقام لانها ترى انه أيضا مجرم معها و الشرطة أخذتها الى السجن اما اخوها اخذته الى دار الأيتام فانصدم الجميع من هذه الحكاية.
راجيني تجد 30 مكالمة على هاتفها من والدها فترتعب و تعود للبيت في الصباح، و هناك تجد بائع المجوهرات في البيت يعطي عائلتها بقية ثمن العقد فتغضب جدتها بشدة و تخبرهم بما حصل و تغضب اكثر لانها باعت عقد والدتها من اجل هذه العائلة و كادت ان تضرب راجيني لكن شارميزا توقفها و لكن تسر بارفاتي على ان تعاقبها فتحبسها في الغرفة و تمنعها من الخروج.

شاهد أيضا:

ومن الحب ماقتل الحلقة 100،بارفاتي تذهب لبيت ماهيشواري و تصرخ على الجميع لأنهم جعلوا ابنتها تبيع عقد أمها من أجلهم و تطالبهم أن يبعدوا راجيني عن مشاكلهم.

سوارا تبدأ بالبحث عن كافيا، تتصل براجيني و تخبرها هذه الاخيرة بما حدث و أنها الان محبوسة بالغرفة وبعد برهة تصلة سوارا الى البيت المهجور.
سوارا تجد ان صورة تانيا مختلفة عن كافيا و تفكر ان لم تكن هي كافيا التي تريد الانتقام من لاكش فمن تكون و كيف تغير وجهها.

مشاهدة احداث ومن الحب ماقتل الجزء الثاني الحلقة 100 اليوم الخميس

ومن الحب ماقتل الحلقة 100، فترسل الصورة لراجيني التي تخاول الهروب من البيت و تنصدم برؤية تانيا امامها حيث جاءت لتسكن بالقرب من منزلهم تسلم عليها ثم تمسكها جدتها و تعيدها للغرفة و تكلم سوارا و تخبرها بأنها رأت تانيا و تقول انها ستراقبها لان غرفتها مقابل بيتها و سوارا تخبرها انها في طريقها اليهم، كافيا تكلم تانيا بلطف لأنهم أصدقاء و تطلب لقاءها و يتفقان على مكان و وقت محدد ثم تنتهى المكالمة و تبتسم كافيا ابتسامة خبيثة جدا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *