التخطي إلى المحتوى
 كيفية التخاطر مع الحبيب يعد التخاطر من بين ابرز الامور الغريبة في علم النفس والتي لاقت اهتماما واسعا من طرف اطباء النفس، اذا تعتمد على طرق اتصال روحانية احاسيس، ومشاعر جميلة، وذلك قصد معرفة ما يدور في تفكير الحبيب، وتدعى ايظا بعملية نقل الافكار، عبر انتقال افكار الاخر دون اي استعانة بالحواس الخمسة، ونلحض انتشار هذه الطريقة في الاونة الاخير مما دفعنا الى شرحها شرحا مفصلا في هذا المقال.

كيفية التخاطر مع الحبيب

كيفية التخاطر مع الحبيب تتم عملية التخاطر بين شخصين معينين، حيث يصدر الاول طاقة موجهة لعقل حبيبه، وعند استقبالها يتم تحليلها، ثم تبدأ عملية اذراك هذه الافكار في عقل الحبيب، كما وتعد من بين الطرق المجردة عن الزمان والمكان، بل انها فطرية تربط الحبيبان، كما ويتاسس التخاطر على اسس علمية ومنطقية، ومن بين هذه الاسس هو الطاقة الكهرومغناطيسية التي يمتلكها عقل الانسان.

يذكر ان هناك انواع كثيرة لتخاطر مع الحبيب، اذ نجد التخاطر الكامن، والتخاطر الموسع، تخاطر كابا، تخاطر كاما، والتخاطر التنبؤي، تتم العملية في البداية عبر الايحاء ومن الاشياء المنقولة عبر الايحاء، نجد الايحاء التثاؤب، الشعور بالنعاس، وكذلك التحدث في موضوع معين، يتم التخاطر في المجال الكهربائي للجسم ايظا، عن طريق السيالات العصبية التي تسري في جسم الانسان، وهذا التخاطر يكون في أقصى طاقاته بين الأقارب والمحبين.


التخاطر الحبيب التخاطر طارق الحبيب التخاطر عن بعد مع الحبيب التخاطر لجذب الحبيب التخاطر لجلب الحبيب التخاطر مع الحبيب فن التخاطر مع الحبيب كيفية التخاطر مع الحبيب

في بداية الامر يجب ذكر اسم الحبيب والحديث عنه، ثم تخيل بعض المواقف معه وتأملها، ويفضل القيام بالتخاطر بعد منتصف الليل حيث تعم السكينة والهدوء، وخلاللها يكون الانسان في قمة الطاقة والحيوية، ثم يجب اختيار مكان هادئ، بعده يجب البدء بالتنفس العميق واستحضار الحبيب، حينها يتم ارسال رسالة ذهنية الى الحبيب، فتبتدأ صورته بالتكون، ولما تكتمل صورة الحبيب في الذهن يجب البدء بمخاطبته والبدء بسرد ما يجب عليه قوله له كالعتاب أو الشوق أو الحب، أو حتى طلب الاتصال منه.

كما وتوجد طريقة أخرى وهي الوقوف أمام مرآة والنظر بإرتخاء داخلي والشعور بالهدوء، وبعدها يجب البدء بتخيل الصورة التي في المرآة بأنها صورة الحبيب، والبدء بالحديث معه كما لو أنه هو، كيفية التخاطر مع الحبيب.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *