التخطي إلى المحتوى

الطفل ماهيروار، تعود قصة الطفل ماهيروار إلى أحد القرى، حيث ولد بشكل طبيعي وسليم لايعني من أي شيئ كان، لكن بعد بلوغه سن 13 سنة، أصبح فيه مرض نادر، يقوم هذا المرض بإضعاف الأعصاب حيث يضهر العنق بسبب ذالك مائل لدرجات غير معقولة، وأصبح لايطيق الحياة، ويحتاج لمن يسانده في جميع إحتياجاته اليومية كالأكل و الذهاب إلى الحميم ولبس الملابس مما غير حياته جذريا بسبب هذا المرض، لكن حياته سوف تتغير رأسا على عقب بعد إلتقائه بإحدى الأمهات التي سوف تساعده على تخطي هذه المحنة.

قصة الطفل ماهيروار

صادف أن علمت أحد الأمهات بمرض ماهيروار، ومعاناته اليومية، وهذه الأم تنحدر من ليفربول وتدعى جولي جونس، حيث قررت هذه السيدة أن تقدم يد العون للطفل ماهيروار وتخرجه من معاناته، لذا قامت بتنظيم حملة تبرعات إستطاعت من خلالها جمع مبلغ 1900 دولار، وتم إجراء عملية للطفل بنجاح حيث تم إزالة العديد من فقرات العمود الفقري وإستبدالها ببعض العظام من مناطق كمنطقة الحوض، وبعدا نجاح العملية إستطاع الطفل ماهيروار العودة لحياته الطبيعية، وإستعادة اللثقة في النفس التي تنقصنا، شاهدو كيف أصبح في الصورة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *