إسلاميات

تجربتي مع ماء البحر للحسد

تجربتي مع ماء البحر للحسد ، ماء البحر من الأشياء التي يستخدمها عديد من الأشخاص في الوقاية من الحسد والسحر والعين. خاصة في ظل انتشار هذه الأمور في الوقت الحالي والجميع يخاف منها كثيراً ومن أن يصاب بها. ويتسبب الأمر في قلق وفزع وانزعاج كبير للكثير من الأشخاص، وكلما يصيبهم شيء يعتقدون أنه بسبب الحسد أو العين أو السحر وتلك الأمور بشكل عام.

تجربتي مع ماء البحر للحسد
تجربتي مع ماء البحر للحسد

ولا شك أن الحسد والسحر والعين هي أمور واضحة والجميع يعرفها ويصاب بها الناس بالفعل. لكن كل شيء مقدر من الله عز وجل، ويجب على الإنسان أن يرضى بما قسم الله له. وأن يحاول التحسين من حياته الدينية لكي يوفقه الله في أموره ويبعد عنه كل ضرر وهو قادر على كل شيء وحده. وهذه تجربتي مع ماء البحر للحسد حسب ما وردت عن بعض الأشخاص عبر الإنترنت.

تجربتي مع ماء البحر للحسد

حين الحديث عن تجربتي مع ماء البحر للحسد ، فإن الارتباط بالمعتقد الخرافي وسيطرة الهواجس النفسية يتحول إلى مرض. خاصة في ظل الخوف من السحر أو كما يعرف باسم “التوكال”. ويلجأ الناس إلى الخرافات كمحاولة لتداوي بالشعوذة، ويعتقد كل منهم أنها ستفيده وسوف يكون لها تأثير إيجابي. فهي سبيل غير مُكلف، ويقوم البعض بشرب ماء البحر والتقيؤ بعده فيتوهم أنه شفى وأصبح بخير. حيث يوجد بعض الأشخاص ممن عانوا كثيراً من ألم الرأس والمغص الشديد ولم يفلح الأطباء في تشخيص هذه المشكلة الصحية.

وقد ذهب إلى أحد الأشخاص المختصين في التداوي بالأعشاب، وبعد قياس الأصبع بخيط مع الجبين والأنف. أخبرته أن المرض هو سحر “التوكال”، وأفتت بشرب ماء البحر ستة أيام متتالية قبل الإفطار. وأنه شرب الماء بالفعل وتقيء كل يوم شيئاً أسود حتى استعاد عافيته. والمضمون في تلك الحالة واضح للجميع، فإن ماء البحر ثقيل وكثيف الملوحة، فإن دخل جوف الإنسان لا يبقى ثواني إلا ويُخرج أصول الطعام من المعدة. وهذا هو التوضيح البسيط لهذه القصة بشكل كامل. وورد ذلك في تجربتي مع ماء البحر للحسد عن شخص يدعى حسام وهو شاب في منتصف العمر.

الملح للشفاء من العين وحرق الجن

الملح هو الآخر من مظاهر التداوي بالبحر أو منتجاته، ويستعمله الكثير من الأشخاص في علاج الصرع والسحر. حيث شكل الملح في المعتقد الشعبي أحد الركائز الهامة جداً في إبعاد العين الشريرة عن الناس. بل وصل لأكثر من ذلك، وظل الناس يحصنون الأبناء به ويشرونه في بيوتهم قبل صلاة المغرب مع إضافته للماء. ظناً أن الشياطين والجن تحترق بالملح وتذهب بعيداً عن أصحاب وأهل هذا البيت.

وتحكي أخت تحمل اسم خديجة وهي سيدة في العقد الخامس من عمرها وتقيم في إحدى القرى حكايتها مع استخدام الملح في الشفاء من العين وحرق الجن. وحسب ما روت قصتها بالكامل وبوضح تام قالت:

إني لا أفوت  ليلة من ليالي الجمعة دون رش زوايا بيتي بالملح المداب  في الماء، نعم أرش به زوايا المنزل من الداخل والخارج من اجل  حماية المنزل و العائلة من شر وأذى الجن. أما لطيفة وهي أم لستة أبناء تعتبر الملح درأ لكل شر وإبعاد لعين الحسود. عشت على مقربة من الشاطئ تقول لطيفة، ومند صغري رأيت والدتي ترش مختلف زوايا بيتنا بماء البحر والملح المداب، واليوم أنا أم  أحاول حماية بيتي خصوصا في المناسبات والأعياد. والحمد لله لم يصبنا أي مكروه طيلة 30 سنة من الزواج.

السابق
اين يوجد الزئبق الاحمر في الثلاجة
التالي
علاج قرحة الرحم بالاعشاب عالم حواء

اترك تعليقاً