التخطي إلى المحتوى

حقائق جديدة حول إغتيال السفير الروسى، جيش فتح الشام يعلن مسؤوليته عن إغتيال السفير الروسى، ووثيقة تكشف ضلوع وزير داخلية اردوغان السابق في مقتل السفير الروسي.

إغتيال السفير الروسي، كشفت إحدى الصحف التركية عن بيانًا منسوبا الى جيش ” فتح الشام ” فى سوريا أعلن فيه مسؤوليته عن اغتيال السفير الروسى فى أنقرة أول أمس ” الاثنين ” , أثناء إلقائه كلمة فى حفل الفنون.

حقائق جديدة حول حادثة إغتيال السفير الروسي

إغتيال السفير الروسي، وقالت صحيفة ” زمان التركية ” التى نشرت صورة البيان ,أن جيش “فتح الشام “المكون من ” أحرار الشام ” و “جبهة النصرة ” هدد بتنفيذ عمليات إغتيال أخرى إنتقامًا لتدخلات روسيا العسكرية وممارسات جيش النظام السورى فى حلب.

ووصف بيان ” جيش الفتح ” منفذ عملية إغتيال السفير الروسى ” مارت ألتينتاش بـ ” الأخ الشهيد ” و ” شبل من أشبال جيش الفتح ” .

ويندرج الخبر ضمن أخبار العالم على موقع عرب وود وكما نشرت صحيفة الزمان التركية ” وثيقة ” رسمية أيضا تكشف من خلالها علاقة رجب أردوغان رئيس الحكومة التركية بالإرهاب. مشيرة أنه على الرغم من أن تركيا أدرجت ” جبهة النصرة ” فى قائمتها الخاصة بالتنظيمات الارهابية , إلا انه ظهرت وثيقة رسمية جديدة تكشف صلة حكومة أردوغان مع هذه الجبهة.

وأضافت الصحيفة التى نشرت صورة الوثيقة أنها حملت توقيع ” معمر جولار ” وزير الداخلية الاسبق ,دعم تركيا لجبهة النصرة وذلك بالتزمان مع تواصل أصداء حادث إغتيال السفير الروسى فى العاصمة التركية ” انقرة” من قبل الشرطى التركى . وتضمنت الوثيقة عبارة ” يرجى تقديم الدعم لمجاهدى النصرة ” , ووصفت الوثيقة مقاتلى “جبهة النصرة بـ” المقاتلين ” مؤكدة ان فعالياتهم ونقل مقاتليهم تتم تحت رقابة جهاز المخابرات التركى.

علاقة حكومة أردوغان بالإرهاب

ونتابع معكم على موقع عرب وود وأشارت صحيفة ” الزمان التركية ” أن الوثيقة أكدت دخول مقاتلى جبهة النصرة الى الاراضى السورية , وطالب وزير الداخلية التركى الاسبق من خلالها بضرورة تأمين مقاتلى حركة النصرة , وتقديم الدعم اللازم لهم , واستضافتهم فى المؤسسات الاجتماعية وفى مقدمتها المساكن التابعة لرئاسة الشون الدينية وأن الدعم سيكون من “هاتاى” بهدف تقديم الدعم اللوجيستى للجماعات الاسلامية وتدريب ومعالجة جرحى جبهة النصرة.

إغتيال السفير الروسي، وكانت تركيا قد شهدت إغتيال السفير الروسي ,أندريه كارلوف, فى فعاليات عامة حيث تمكن رجل مسلح من الدخول إلى مبنى متحف الفن الحديث في أنقرة أثناء افتتاح معرض صور “روسيا بعيون أتراك”، وقدم نفسه على أنه شرطي وأطلق النار على السفير، الذي كان يلقي كلمة في ذلك الحين وأصابه إصابة مباشرة , وتم تصفية المهاجم.

إغتيال السفير الروسي، وصنف الجانب الروسى ماحدث بأنه عملا إرهابيًا , وأكدت شخصيات تركية رسمية أن “أنقرة” ستجرى تحقيقًا دقيقًا شاملاً فى إغتيال السفير الروسي وستقدم القتلة للمحاكمة.
وقالت ماريا زاخروفا , المتحدثة بإسم الخارجية الروسية, إن روسيا تلقت كثيرا من التعازي في مقتل السفير كارلوف، مضيفة أن رسالة من فيديريكا موغيريني، مسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، كانت من أولى رسائل التعازي والإدانة وأعربت ” أنقرة ” عن تعازيها العميقة في وفاة السفير كارلوف.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، جون كيربي: “ندين عمل العنف هذا بغض النظر عمن نفذه”، فيما وصفت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور، اغتيال السفير الروسي في تركيا بالـ”بربري.”
وقال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، عبر حسابه في تويتر: “لقد صدمت بالاغتيال الشنيع لسفير روسيا في تركيا. إن أفكاري مع عائلة القتيل. أدين هذا الهجوم الجبان.”

وأصدر قصر الإليزيه بيانا أعرب فيه الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، عن إدانته الشديدة لمقتل السفير كارلوف في أنقرة. كما أدان مجلس الأمن الدولي بشدة، في بيان صدر عنه، الاثنين، اغتيال السفير الروسي في تركيا، واصفًا العملية بالإرهابية، ودعا إلى معاقبة ومحاكمة كل من منفذي ومدبري وممولي هذه العملية، إغتيال السفير الروسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *