التخطي إلى المحتوى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نقدم لكم اليوم من خلال موقعنا عرب وود، اغنية من مكة للمدينة مكتوبة بكل الكلمات الرائعه التي ترصدها الأغنية، وهي أحد أغاني مصطفي عاطف المطرب المتميز خلال السنوات الأخيرة والذي غنى الكثير من الأغاني الدينية، وهي أغنية جميلة تم تداولها مؤخراً لهذا المطرب المتميز بين الجميع عبر مواقع التواصل الإجتماعي وشبكة الإنترنت بشكل عام، تابعونا.

اغنية من مكة للمدينة مكتوبة

نقدم لكم اغنية من مكة للمدينة مكتوبة بالشكل التالي :

اغنية من مكة للمدينة مكتوبة
اغنية من مكة للمدينة مكتوبة

من مكة للمدينة هاجر سيدنا وصاحبه *** صاحبه الصديق ابو بكر رضي الله عنه

هاجر نبينا المصطفى صلوا عليه          ***      من بعد ما الكفار اتفقوا على قتله

من مكة للمدينة هاجر سيدنا وصاحبه *** صاحبه الصديق ابو بكر رضي الله عـــنه

هاجر نبينا المصطفى صلوا عليه         ***     من بعد ما الكفار اتفقوا على قتـــله

جم حاصروا بيته وقالوا جه اوانه       ***             والليلة دي هينتهي زمانه

فداه الامام علي ونام مكانه                ***          علي بن عمه كرم الله وجهه

كان الكفار قاعدين مستنيين ظهوره   ***   مش عارفين ان ربنا هيتم نوره

انزل غشاوة عليهم عمت عينيهم        ***  وخرج نبينا وسطهم ولا حد لمحه

مشيوا وراه ولحد الغار وصلوا اليه     *** كانوا الحمام والعنكبوت حراص عليه

مشيوا وراه ولحد الغار وصلوا اليــــــه  *** كانوا الحمام والعنكبوت حراص عليــــه

خاف الصديق وطمنه نبيــــنا               ***    قاله متخفش على اللي ربه حفظـــه

من مكة للمدينة هاجر سيدنا وصاحبه***صاحبه الصديق ابو بكر رضي الله عنه

هاجر نبينا المصطفى صلوا عليه        *** من بعد ما الكفار اتفقوا على قتله

من مكة للمدينة هاجر سيدنا وصاحبه***صاحبه الصديق ابو بكر رضي الله عـــنه

هاجر نبينا المصطفى صلوا عليه        ***من بعد ما الكفار اتفقوا علي قتله

قصة هجرة سيدنا محمد من مكة الى المدينة

قصة الهجرة النبوية للنبي المصطفي عليه الصلاة والسلام هي القصة المسنود عليها في كلمات اغنية من مكة للمدينة مكتوبة  ، حيث أن تلك الأغنية والكلمات التي توجد بها توصف مغادرة النبي المصطفي للمدينة المنورة هو وسيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو وكل صحابة النبي أجمعين، وسنتعرف علي قصة هجرة سيدنا محمد من مكة للمدينة بالتفصيل، تابعوااا.

حدثت قصة الهجرة النبوية المستند عليها في اغنية من مكة للمدينة مكتوبة عندما علم كفار قريش أن الرسول صلي الله عليه وسلم أصبح له أنصار في كل مكان وخافوا أن يكون مصيرهم في أيد الناس بسبب ما يحدث ويتبعه المزيد من الناس، فقرروا أن يجتمعوا لإيجاد حل من أجل ذلك، وهو ما تم بالفعل في أحد القصور التي تخصهم وهو أحد الأماكن الذي يجتمعوا بها كبارهم لعنهم الله.

وفي سياق متصل عن اغنية من مكة للمدينة مكتوبة وقصة النبي المصطفي، وأثناء مشاورتهم في أمر المصطفي عليه الصلاة والسلام قال أحدهم نحبسه حتي يموت، وقال الأخر ننفيه خارج بلادنا، ولكن رد عليهم أحد كبرائهم أن هذا لن ينفع لأنه في الحالتين سوف يشيع الناس ضدهم، فقال أبو جهل لعنة الله عليه أن نختار من كل قبيلة رجل وأن نضربه ضربة واحدة ونتخلص منه، فوافق الجميع وأجمع علي ذلك.

أخبر الله سبحانه وتعالي النبي بما مكر هولاء ضده، وأخبره أن يغادر الليلة إلي يثرب “المدينة المنورة”، وبالفعل قرر ذلك وأخبر يدنا أبو بكر الصديق بذلك وأن يكون رفيقه في تلك الرحلة، وأخبر سيدنا علي بن ابي طالب أن ينام مكانه حتي لا يشعر أحد بمغادرته، وخرج من أمام رجال قريش دون أن يراه أحد، وكما قال الله تعالي ” فاغشيناهم فهم لا يبصرون” وغادر للمدينة رغم الكثير من الصعوبات في الطريق.

نتمني أن يكون المقال قد نال إعجابكم، شاركوا المقال لكي يتعرف الجميع علي قصة هجرة النبي للمدينة المنورة ، وعلي اغنية من مكة للمدينة مكتوبة على أثر تلك القصة الشريفة، إلي اللقاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *