التخطي إلى المحتوى

اسرائيل هي تلك الدولة التي لا يعترف بها بعضنا حتي الان و نطلق عليها نحن العرب “اسرائيل المحتلة”، الا ان اصبحت اسرائل في الوقت الحالي من أقوي الدول في الشرق الاوسط أقتصاياً و عسكرياً و أمنياً، فقد قامت بتطور غير اعتيادي في اخر عشر سنوات بالمزيد من التطور، و قد اندلعت امس تظاهرات قوية في تل ابيب من العرب و اليهود، و قد تجاوز عدد المتظاهرين الالف متظاهر بأختلاف الاعراق.

مظاهرات العرب و اليهود في اسرائيل اسباب المظاهرات في اسرائيل

مظاهرات العرب و اليهود في اسرائيل
مظاهرات العرب و اليهود في اسرائيل

اندلعت المظاهرات في مساء السبت الموافق 4 فبراير لعام 2017 من قِبل العرب و اليهود، مطالبين الحكومة الاسرائيلية بوقف هدم منازل و بيوت العرب الاسرائليين، و ذلك بعد اصدار قرار من الحكومة بالهدم حيث انه تم البناء بدون تراخيص، فالحكومة الاسرائيلية نادراً ما تمنح العرب ترخيص بالبناء و التملك علي أرضها، مما اثار الجدل فرفض المواطنين العرب و اليهود بذلك القرار حيث انهم جميعا مواطنين لهم الحق في المعيش و لا يجوز قرار الهدم، فقامت المظاهرة مطالبين بالمساواة بين العرب و اليهود في اسرائيل حيث اللافتات مكتوب عليها بالعربية و العبرية كما هو موضح بالصورة.

معلومات عن اقتصاد اسرائيل

الاقتصاد الإسرائيلي من أكثر الاقتصادات تنوعًا على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ودخل الفرد في إسرائيل من أعلى الدخول في العالم حيث يبلغ حوالي ال 28 الف دولار، ويعتمد الاقتصاد على صناعة التكنولوجيا ومعداتها وكذلك على الزراعة والسياحة، فلإسرائيل باع طويل في مجال الصناعات عالية التقنية والبرمجيات المتنوعة وتتواجد على أرضها العديد من شركات تصنيع الحواسيب وبرمجياتها الإسرائيلية أو العالمية من مثل مايكروسوفت و انتل وكذلك شركات الاتصالات من مثل موتورولا. وتعتبر إسرائيل من الدول الرائدة في مجال اعادة استخدام المياه وتحلية المياه وتقليل الاعتماد على موارد الطاقة الخارجية. الركيزة الثانية للاقتصاد الإسرائيلي هي الزراعة حيث تعد إسرائيل من أكثر الدول ذات الاكتفاء الذاتي في المجال الزراعي وتقوم بتصدير الفائض الزراعي من خضروات وفواكة إلى دول العالم المختلفة.كذلك فان السياحة تشكل مصدرا مهما للدخل القومي حيث تزخر إسرائيل بالعديد من نقاط الجذب السياحي الديني ومثال ذلك كنيسة القيامة و قبة الصخرة وغيرها الكثير والتاريخي مثل جبل مسادا والعلاجي كالبحر المبت حيث بلغ عدد السياح القادمين إلى إسرائيل عام 2008 م حوالي 33 مليون سائح كذلك تعد تجارة وتصدير الألماس موردا مهما في الاقتصاد الإسرائيلي وفوق هذا وذاك فإن إسرائيل تتلقى دعما ماديا كبيرا من الولايات المتحدة الأمريكية حيث يقدر الدعم المادي المخصص لإسرائيل خلال العشر سنوات القادمة بحوالي 30 مليار دولار أمريكي, وتعد أمريكا والإتحاد الأوروبي الشريكان الرئيسيان لإسرائيل على المستوى التجاري

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *