التخطي إلى المحتوى

علاج الارتباك عند مواجهة الناس ، كثيرا من الناس قد يصابون بالارتباك وأحيانا القلق والخوف عند تحدثهم إلى أحد الأشخاص الأخرين، هذا يفسرونة علماء طب النفس أنة حساسية شديدة، تلك الحساسية كان السبب ورائها المعاملة والتربية أثناء فترة المراهقة، لكن لا داعي للقلق بل أنك من خلال خطوات بسيطة يمكنك علاج الارتباك عند مواجهة الناس، وفي “عرب وود” سوف نتعرف عليه بالتفصيل.

علاج الارتباك عند مواجهة الناس
علاج الارتباك عند مواجهة الناس

اقرأ أيضًا عن هذا الموضوع الهام: التغلب على الخوف من الناس

طرق تساعدك فى التعامل مع الآخرين بسهولة

الطريقة الأولى

ضع في اعتبارك جيدا أن كل شخص به مايكفيه من مشاكل وهموم، وليس لديه وقت فراغ للتفكير فى حياتك أو بما تفعلة أنت، من هذا المنطلق سوف تقضى على الاعتقادات الخاطئة التي تراودك دائما وهي أن الناس تراقبك فى جميع تصرفاتك.

فإذا علمت أنك لست محط أنظار الناس بصورة مستمرة فبهكذا تكون قد بدأت أولى خطواتك فى علاج الارتباك عند مواجهة الناس مما يجعلك تستعيد ثقتك بنفسك.

الطريقة الثانية

أقترب من الناس خطوة بخطوة قد تلاحظ أن هذا الأمر يشكل صعوبة لديك ولكن هذا في البداية فقط، إذا قررت البحث عن علاج الارتباك عند مواجهة الناس، فأعلم أن لم يبدأ أحد بالخطوة الأولى سوى أنت فقط.

مع الوقت سوف تلاحظ أن هذا أمر طبيعى وأنة أبسط مما يكون، مما يجعلك تحاور الناس ونقاشهم بثقة دون خوف أو قلق أو ارتباك.

الطريقة الثالثة

بادر بعمل بعض التمرينات الخاصة بالاسترخاء، وهي عن طريق التنفس بانتظام، أى تأخذ نفس عميق جدا وتقوم بكتمانه بضع دقائق، ثم إخراجة تدريجيا من خلال الزفير.

هذا التمرين سوف يساعدك كثيرا فى أخذ خطوات جدية للتحدث مع الناس دون إرتباك، فكلما شعرت بخوف عند مواجهة الناس لا تنسى القيام بهذا التمرين.

نُرشح لكم هذا الموضوع الهام: علاج عدم الثقة بالنفس والخوف

خطوات عليك أتباعها لـ علاج الارتباك عند مواجهة الناس

التحدث مع الغرباء

إن كنت تريد علاج الارتباك عند مواجهة الناس فعليك أن تكثر تعاملك مع الغرباء، ليس معنى هذا أن تبحث عن أى شخص غريب لتحاورة، ولكن الأمر أسهل من ذلك، فعندما تكون على سبيل المثال في ساحة الانتظار الخاصة بالمستشفي.

قم بمحاورة الشخص الذي بجانبك عن مستوى الخدمة المقدمة من المستشفى وأفضل الأطباء وأكثرهم كفاءة، سوف تلاحظ أثناء الاندماج فى الحوار أن الحديث أخذ مجرى آخر يجعلك تناقش بعض الأمور المعيشية والاقتصادية وغيرها وفى نهاية الحوار سوف يتسم كل منكم لبعضه البعض وتنتهي المحاورة بكلمة فرصة سعيدة.

إذا مرت هذة الخطوة على خير فأعلم أن البقية سهلة جدا وأنك بهذا قضيت على حاجز الخوف وعدم الثقة الذي ينتابك دائما.

فمثلما حاورت الغرباء يمكنك محاورة الأصدقاء والمقربون بسهولة فقط أبدا أنت بالخطوة الأولى، وسوف تجد الأمر سهل جدا.

التحدث مع المقربين

بعد اجتيازك الخطوة الأولى بجدارة يمكننا القول إنك بدأت مرحلة علاج الارتباك عند مواجهة الناس وتفوقت فى المرحلة الأولى بجدارة، مما جعلك تصل إلى الخطوة الثانية وهي التحدث مع الأقارب بثقة أكثر.

إذا اعتدت على التحدث مع الغرباء فأنك سوف تجيد التحدث مع الأقارب، قم بزيارة أقاربك وأبدأ بالسؤال على أحوالهم وأفتح مجال للنقاش فى إحدى المواضيع التى تجعل من أمامك يسرد لك مابداخلة ويتحدث معك بسهولة مما يجعلك تكسر حاجز الخوف للأبد.

فى الختام يمكننا القول إن الإبتعاد دائما عن مواجهة الناس سوف تزيد من خوف وارتباك، بينما الخطوات التي ذكرناها سوف تقضى على الخوف تماما لكن دائما عليك أن تتذكر أن نقطة البداية تأتي من عندك لـ علاج نفسك بنفسك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *